الرئيسية / اقتصاد وتجارة / أسعار النفط تتجه للارتفاع متأثرة باستيلاء النظام الإيراني على ناقلة النفط البريطانية
أسعار النفط تتجه للارتفاع متأثرة باستيلاء النظام الإيراني على ناقلة النفط البريطانية

أسعار النفط تتجه للارتفاع متأثرة باستيلاء النظام الإيراني على ناقلة النفط البريطانية

شهدت أسعار النفط في تعاملات أسواق النفط العالمية، اليوم الإثنين، الثاني والعشرين من يوليو / تموز، ارتفاع أسعار النفط، مدفوعة بالتوترات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وخاصة في أعقاب احتجاز إيران لإحدى ناقلات النفط البريطانية في بحر الخليج العربي، واقتيادها لأحد الموانئ الإيرانية.

وارتفعت أسعار النفط من خام القياس العالمي برنت في العقود الآجلة، بنحو 51 سنتا، بنسبة بلغت نحو 0.8 %، ليصل سعر برميل النفط من خام القياس العالمي برنت إلى 63.47 دولار للبرميل الواحد، ليتراجع عن السعر الذي وصل إليه خلال جلسات التداول حيث لامست أسعار النفط من خام برنت مستوى 63.47 دولار أمريكي للبرميل الواحد.

كما وارتفعت أسعار النفط من خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة، بنحو 15 سنتا، بنسبة بلغت نحو 0.3 %، ليصل سعر برميل النفط من خام القياس العالمي برنت إلى 55.78 دولار للبرميل الواحد.

وكانت أسعار النفط من خام مزيج القياس العالمي برنت قد تكبدت خسائر خلال جلسات تداول الأسبوع الماضي، بلغت نحو 6 %، كما تراجعت أسعار النفط من خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط خلال تعاملات الأسبوع الماضي بنحو 7 %.

وكان النظام الإيراني قد أقدم مساء الجمعة الماضية، على احتجاز إحدى ناقلات النفط التي ترفع العلم البريطاني في مياه الخليج العربي، واحتجاز طاقم السفينة المكون من 23 فردا، حيث أظهرت أجهزة التتبع البحري أن ناقلة النفط البريطانية كانت متجهة إلى أحد موانئ المملكة العربية السعودية، قادمة من ميناء الفجيرة الإماراتي.

من جهتها، قالت غرفة الشحن البريطانية، أمس الأحد، أن النظام الإيراني أقدم على الاستيلاء على ناقلة النفط البريطانية داخل المياه الإقليمية لسلطنة عمان، مشيرة إلى أن احتجاز النظام الإيراني لناقلة النفط يعد انتهاكا للقوانين الدولية.

بدورها، أرسلت الحكومة البريطانية برسالة إلى مجلس الأمن الدولي، حيال استيلاء إيران على ناقلة النفط البريطانية، أشارت خلالها أنه لا توجد أدلة حيال المزاعم الإيرانية حول اصطدام ناقلة النفط بإحدى سفن الصيد الإيرانية في بحر الخليج العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *