الرئيسية / اقتصاد وتجارة / تباين الأسعار يسيطر على تعاملات أسواق النفط والخام الأمريكي يتجه لتسجيل مزيد من الخسائر
تباين الأسعار يسيطر على تعاملات أسواق النفط والخام الأمريكي يتجه لتسجيل مزيد من الخسائر

تباين الأسعار يسيطر على تعاملات أسواق النفط والخام الأمريكي يتجه لتسجيل مزيد من الخسائر

تباينت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الخميس، الثامن عشر من يوليو / تموز، حيث تواصلت الخسائر التي لحقت بالخام الأمريكي منذ الجلسة السابقة، عقب تناول البيانات التي تتحدث عن ارتفاع مخزونات الولايات المتحدة الامريكية من البنزين، وهو ما يؤثر بشكل سلبي على الطلب على الخام الأمريكي وضعف معدلات الطلب خلال فترة الرحلات الصيفية، فيما ارتفعت أسعار النفط من خام القياس العالمي برنت.

وبلغ سعر برميل النفط من خام القياس العالمي برنت في العقود الآجلة نحو 63.72 دولار أمريكي للبرميل، بارتفاع يبلغ 6 سنتات، بنسبة تبلغ 0.1 %، وذلك عقب الخسائر التي لحقت بأسعار خام القياس العالمي في جلسات تداول أمس الأربعاء، والتي بلغت 1.1 %.

فيما بلغ سعر برميل النفط من خام غرب تكساس الأمريكي برنت في العقود الآجلة نحو 56.7 دولار أمريكي للبرميل، بانخفاض يبلغ 8 سنتات، بنسبة تبلغ 0.1 %، عقب خسائر جلسة تداولات أمس الأربعاء، والتي بلغت 1.5 %.

وعلى الرغم من البيانات الصادرة أمس الأربعاء عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية حول المخزونات الأمريكية، والتي أظهرت انخفاض مخزونات النفط الأمريكي خلال الأسبوع الماضي، إلا أن أسعار النفط الأمريكي ما زالت متجهة نحو الانخفاض، نتيجة تركيز المتعاملين في أسواق النفط على مخزونات الولايات المتحدة الأمريكية من المنتجات المكررة.

وبحسب البيانات الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية حول المخزونات الأمريكية، فإن المخزونات الأمريكية من خام النفط انخفضت بنحو 3.1 مليون برميل، لتتجاوز توقعات محللي النفط العالميين، التي أشارت إلى هبوط المخزونات الأمريكية بنحو 2.7 مليون برميل.

وقال المحلل لدى فانجارد ماركتس، ستيفن إينس، أن “استهلاك البنزين ضعيف على نحو مقلق بالنظر إلى أن المستهلكين الأميركيين في ذروة موسم الرحلات”.

واتجهت أسعار النفط في الأسواق العالمية للانخفاض خلال الأسبوع الجاري، نتيجة انحسار الصراع في منطقة الخليج العربي، وبيانات تباطؤ معدلات النمو الاقتصادي الصيني، واستئناف انتاج النفط في منطقة خليج المكسيك عقب انتهاء العاصفة التي ضربت تلك المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *