الرئيسية / اقتصاد وتجارة / الصين تعتبر تصريحات ترامب حول تباطؤ معدلات النمو الاقتصادي الصيني “أخبار مضللة”
الصين تعتبر تصريحات ترامب حول تباطؤ معدلات النمو الاقتصادي الصيني "أخبار مضللة"

الصين تعتبر تصريحات ترامب حول تباطؤ معدلات النمو الاقتصادي الصيني “أخبار مضللة”

أعلنت السلطات الصينية أمس الثلاثاء، السادس عشر من يوليو / تموز، عن رفضها للتصريحات التي أدلى بها رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، حيال إبرام الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، مشيرة إلى ان حديث الرئيس الأمريكي حول تباطؤ الاقتصاد الصيني، وحاجة بكين لإبرام اتفاق تجاري مع واشنطن هو حديث مضلل.

وأوضحت السلطات الصينية أن الولايات المتحدة الأمريكية والصين ترغبان في التوصل لاتفاق ينهي الصراع التجاري المندلع بينهما.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد ذكر في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن تباطؤ معدلات نمو الاقتصاد الصيني، يدل على الأثر الكبير للرسوم الجمركة التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على البضائع الصينية، ملمحا إلى إمكانية فرض الإدارة الأمريكية لمزيد من الرسوم الجمركية على واردات الولايات المتحدة الامريكية من البضائع الصينية.

الجدير بالذكر أن السلطات الصينية قد أعلنت رسميا الإثنين الماضي عن تباطؤ معدلات النمو الاقتصادي في الصين خلال الربع الثاني من العام الجاري، لتصل إلى 6.2 %، وهي أضعف معدل نمو صيني على أساس سنوي منذ نحو 27 عاما.

ويأتي التباطؤ في معدلات النمو الاقتصادي الصيني، في ظل الصراع التجاري المشتعل بين الولايات المتحدة الامريكية والصين منذ نحو عام ونصف.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، قنغ شوانغ، إن معدلات النمو الاقتصادي الصيني خلال النصف الأول من هذا العام لا تعد أداء سيئا، خاصة في ظل تباطؤ معدلات النمو في الاقتصاد العالمي، مشيرا إلى معدلات النمو الصينية تتماشى مع التوقعات الخارجية.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، خلال إفادة صحافية يومية إن “استقرار النمو في الصين أمر جيد للعالم ولاقتصاد الولايات المتحدة”.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، أنه “بالنسبة لما زعمته الولايات المتحدة من أنه بسبب تباطؤ الاقتصاد، فإن الصين تأمل بشكل عاجل في التوصل إلى اتفاق مع الجانب الأميركي.. فهذا أمر مضلل تماماً”.

وتابع المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية بالقول “أدعو مجدداً الجانب الأميركي للعمل بجد مع الصين، وأن يلتقي الاثنان في منتصف الطريق، على أساس من الاحترام المتبادل والندية، وأن يسعيان إلى التوصل لاتفاق مفيد وفي صالح الطرفين. يتماشى هذا مع مصالح البلدين وهو ما يتوقعه المجتمع الدولي”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *