الرئيسية / اخبار السعودية / التحالف العربي يحمل إيران مسؤولية إطالة أمد الحرب والمعارك العسكرية الدائرة في اليمن
التحالف العربي يحمل إيران مسؤولية إطالة أمد الحرب والمعارك العسكرية الدائرة في اليمن

التحالف العربي يحمل إيران مسؤولية إطالة أمد الحرب والمعارك العسكرية الدائرة في اليمن

أكد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، والذي تقوده المملكة العربية السعودية، أمس الجمعة، أن العمليات التي يقوم بها التحالف العربي في اليمن، تلتزم بالمعايير والقوانين الدولية.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته قيادة التحالف العربي لدعم الشرعية، قال العقيد ركن تركي المالكي، المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية، إن “الحرب هذه هي حرب فرضت على دول الخليج ولم تكن خيارا”، مشيرا إلى أن “السعودية دعت عام 2014 كل الأطراف اليمنية للحوار”.

وأوضح المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية، أن “الميليشيات الحوثية شكلت منذ الانقلاب تهديدا لليمن ولدول الجوار. والعمليات العسكرية انطلقت لا لتدمير القدرة العسكرية للحوثيين بل لإعادة الشرعية في اليمن”.

وتابع المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية، بقوله أن “الميليشيات الحوثية هي ذراع لإيران لتهديد وجود اليمن ودول الجوار”، مضيفا أن “الجهد العسكري يهدف إلى وقف التهديدات الإيرانية لمجتمعاتنا، حيث تسعى إيران عبر أذرعها في اليمن لإيجاد موطئ قدم في مضيق باب المندب”.

وشدد المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية، على أن “الحرب هذه هي حرب فرضت على دول الخليج ولم تكن خيارا”، مشيرا إلى أن “تزويد إيران للحوثيين بالصواريخ والمال يطيل العمليات العسكرية”.

واعتبر المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية، أن “استقرار المنطقة من استقرار اليمن”، مؤكداً على أن التحالف العربي يعمل من أجل ضمان حرية وسلامة الملاحة البحرية.

وحمل المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية، النظام الإيراني مسؤولية تزويد ميليشيات الحوثي الانقلابية بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة والزوارق المفخخة، مشيرا إلى أن ميليشيات الحوثي الانقلابية هي الميليشيات الوحيدة على مستوى العالم التي تمتلك صواريخ باليستية.

كما أشار المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية، إلى امتلاك ميليشيات الحوثي الانقلابية لأسلحة عليها صور لرئيس النظام السوري بشار الأسد، فضلا عن أسلحة أخرى قامت إيران وحزب الله اللبناني الشيعي بإرسالها لميليشيات الحوثي الانقلابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *